الشريك الاستراتيجي

الأدوات

Prev Next

مؤتمر "ويش" يعلن عن موعد عقد قمة 2018

Press Release

27 11 2017

عضو مؤسسة قطر يواصل جهوده لتعزيز الابتكار في الرعاية الصحية

الدوحة، قطر: أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، اليوم، أن مؤتمر قمة ويش لعام 2018 سيقام في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بالدوحة، يومي 13 و14 نوفمبر 2018.

وللمرة الرابعة، سيعقد مؤتمر ويش اجتماعًا يضم قيادات عالمية، وصناع سياسات، ومبتكرين في قطاع الرعاية الصحية، لاستكشاف طرق جديدة لبناء عالم أكثر صحة من خلال الجهود التعاونية وتبادل الأفكار المبتكرة.

وسيركز مؤتمر قمة ويش لعام 2018 على تسعة مواضيع تبرز وتتناول بعضًا من تحديات الرعاية الصحية الأكثر إلحاحًا في العالم. وسيعمل مجموعة خبراء من شتى أنحاء العالم معًا لإجراء بحوث قائمة على الأدلة حول المواضيع التسعة خلال الشهور التي تسبق مؤتمر القمة، وسيقدمون نتائج أبحاثهم في تقارير ستُنشر في الوقت المناسب، بالتزامن مع مؤتمر القمة، على أن تجري مناقشة هذه النتائج خلال جلسات نقاش تُعقد على هامش مؤتمر ويش 2018. وسيُعلن عن تلك المواضيع التي ستركز على مجموعة من المجالات الطبية والاجتماعية والإنسانية والمجالات التي توجهها السياسات خلال الشهور المقبلة.

ويُشارك في مؤتمر القمة، الذي يقام مرة كل عامين بالتبادل مع مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز)، متحدثون رئيسيون من داخل قطاع الرعاية الصحية وخارجه.  

وسوف يشهد العام المقبل افتتاح "مركز ويش"، الذي سيقدم عروضًا تفاعلية في التقنيات المرتبطة بالصحة، مثل الأجهزة الروبوتية، وتقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، وسيوفر مكانًا للمشاركين في مؤتمر القمة للتواصل والتفاعل والمشاركة في جلسات نقاش غير رسمية، ومقابلة كتّاب أحدث التقارير الصادرة عن مؤتمر "ويش".

وخلال مؤتمر صحفي عقد للإعلان عن تاريخ عقد مؤتمر قمة ويش 2018، أعلن البروفيسور اللورد دارزي أوف دينهام، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر ويش، عن أن باب التقدم بات مفتوحًا الآن للمشاركة في منافسة عروض الابتكار المزمع إقامتها على هامش مؤتمر قمة ويش 2018، وهي منافسة متاحة لرواد الأعمال والمبتكرين في مجال الرعاية الصحية، من شتى أنحاء العالم، تتيح لهم الفرصة لعرض مشاريعهم أو منتجاتهم المبتكرة في المؤتمر. وستُوجه الدعوة إلى المتقدمين الناجحين للقدوم إلى الدوحة للمشاركة في معرض للابتكار يقام بالتزامن مع مؤتمر القمة الرئيسي.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤتمر ويش، الذي تأسس في عام 2012، من المبادرات التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع. وقد شهد المؤتمر الصحفي، الذي أقيم للإعلان عن تفاصيل قمة مؤتمر ويش 2018 بالمقر الرئيسي لمؤسسة قطر في الدوحة، حضور اللورد دارزي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر ويش، والسيد عمران حمد الكواري، المدير التنفيذي لمكتب الرئيس التنفيذي لمؤسسة قطر، والسيد خليفه الكبيسي، رئيس المكتب الإعلامي بمؤسسة قطر.

وقال اللورد دارزي: "عندما أعلنت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، خلال عام 2012، عن اعتزامها إنشاء مؤتمر ويش، قدمت سموها للقيادات العالمية في مجال الرعاية الصحية فرصة رائعة للقدوم إلى قطر، والاستفادة من مؤتمر ويش، كقاعدة ينطلقون منها لاكتساب ونشر أفضل الأفكار الجديدة المتخصصة في مجال الرعاية الصحية والمستندة على الأدلة. ومع استعدادنا لعقد مؤتمر قمتنا الرابعة، أعتقد أن بإمكاننا أن نفخر بما حققناه حتى الآن، وأن نثق في مواصلة قياداتنا لجهودهم من أجل تحقيق تغيير إيجابي عبر الابتكار في قطاع الرعاية الصحية العالمي، وأن نتصرف بطموح عند استكشاف المزيد من الطرق للعمل معًا على بناء عالم أكثر صحة."   

ومن جهته، قال عمران الكواري: "تلتزم مؤسسة قطر بجعل دولة قطر مركزًا رياديًا عالميًا في مجال التميز والابتكار، كما أنها تسعى إلى تحفيز التعاون في كافة مجالات عملها، حيث يُعد مؤتمر ويش نموذجًا لمقاربتها التي تبني الشراكات عبر مختلف قطاعات البحث والتطوير".  

وأضاف: "لقد استقطب مؤتمر ويش 2016 ممثلين من أكثر من 100 دولة، فضلًا عن 36 وزيرًا الصحة مثلوا زهاء 2.6 مليار شخص وميزانيات للرعاية الصحية تزيد قيمتها على 1.4 تريليون دولار أمريكي. ومع هذه القدرة الاستقطابية، نعتقد بأن ويش قادر على تحقيق نتائج مهمة ومستدامة لجهة الدفاع عن الحق في الرعاية الصحية، والبحوث، والسياسات. ومن خلال الشراكات المحلية والعالمية الوثيقة، يستطيع ويش تلبية الأولويات الوطنية لقطر وإيجاد حلول للتحديات الصحية العالمية أيضًا. ومؤتمر ويش هو جزء حيوي من بيئة مؤسسة قطر، ونحن نأمل أن نستمر في تحقيق نجاحات من شأنها تكريس مكانة مؤسسة قطر كمركز للابتكار في قطر والعالم".

ومن جهتها، أكدت السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي بالوكالة لمؤتمر "ويش" على أهمية الابتكار في الرعاية الصحية، فقالت: "هناك القليل من المجالات التي تبرز فيها أهمية الحاجة لاستكشاف أفكار جديدة ومبدعة كما هو الحال في مجال الرعاية الصحية العالمية. ويساهم جمع العقول المبتكرة في الدوحة لتناول قضايا الرعاية الصحية في تزويدنا بفرصة فريدة لترك أثر عميق وإيجابي على رفاهية سكان العالم."  

وتابعت قولها: "منذ النسخة الأخيرة لمؤتمر قمة ويش، التي عُقدت خلال عام 2016 واختتمت أعمالها قبل عام تقريبًا، دأبنا على ترجمة نتائج هذه الفعالية إلى مجموعة من المبادرات المرتكزة على المجتمع، وقد تعاونّا عن كثب مع مؤسسات موجودة داخل دولة قطر وخارجها، مثل وزارة الصحة العامة القطرية، ومركز كارتر في مدينة أطلانطا الأمريكية، ومؤسسة ليفربول الخيرية، لدراسة قضايا متعلقة بالخرف، والتوحد، وسلامة المرضى، والتغطية الصحفية لقضايا الصحة النفسية في وسائل الإعلام."

وأضافت: "كان الدور على إحدى المبادرات الشقيقة لنا هذا العام، حيث استحوذ مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) على اهتمام وسائل الإعلام، وحقق المؤتمر نجاحًا كبيرًا للغاية، بعدما ساهم في تسليط الضوء على أهمية الابتكار في التعليم. ونحن سعداء بحمل الراية منهم، والحصول على الفرصة لاستضافة فعالية تولي تركيزًا للابتكار في قطاع الرعاية الصحية العالمي خلال العام المقبل."

للتقدم بطلب للمشاركة في منافسات عروض الابتكار المزمع إقامتها على هامش مؤتمر ويش 2018، يرجى النقر هنا: wish-qatar.org/innovation-showcases-ar

للمزيد من المعلومات عن مؤتمر قمة ويش 2018، يرجى زيارة: www.wishqatar.org

- انتهى -

نبذة عن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش"

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية "ويش" هو منصة عالمية للرعاية الصحية ترمي إلى إيجاد ونشر أفضل الأفكار والممارسات المستندة إلى الأدلة. ويعد مؤتمر "ويش" مبادرة عالمية أطلقتها مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر.

انعقدت النسخة الافتتاحية من مؤتمر "ويش" في الدوحة عام 2013 بمشاركة أكثر من ألف من رواد مجال الرعاية الصحية حول العالم. ويسعى المؤتمر من خلال القمم السنوية ومجموعة من المبادرات الممتدة على مدار العام إلى بناء مجتمع دولي يضم نخبة من القادة وراد الابتكار في مجال سياسات وبحوث الرعاية الصحية.

تتضافر جهود هذا الأطراف كلها من أجل تسخير قوة الابتكار للتغلب على التحديات الصحية الأكثر إلحاحًا حول العالم، وإلهام الجهات الأخرى المستفيدة وتشجيعها على العمل البناء.

مؤسسة قطر - إطلاق قدرات الإنسان

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحاً متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل. 

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa

© Press Release 2017

تعليقات

  • لا توجد تعليقات متاحة

شركاؤنا

Reuters

© الحقوق الفكرية زاوية